التاريخ، الحياة البرية، استكشاف أعماق البحار – كل هذا وأكثر بانتظارك في محمية نبق!

نبق

تقع محمية نبق على خليج العقبة، وتصل مساحتها لحوالي ٦٠٠ كم٢، وقد أعلنت محمية طبيعية عام ١٩٩٢. إذا كنت من هواة التاريخ، فلا تفوِّت مشاهدة حطام السفينة التجارية ماريا شرودر ١٩٥٦ الموجودة بمحمية نبق وستجد أيضًا الكثير من الشعاب المرجانية المذهلة ومجموعة من الحياة البحرية الخلابة وعروس البحر النادر من نوعه وستشاهد فصائل من الطيور النادرة كالبلشون الرمادي وعقاب السهول والكائنات الأخرى التي تعيش بغابات المنجروف الكثيفة وبصحراء هذه المحمية.

شاهد

الطبيعة، الحيوانات، النباتات

متَّع عينيك بأشجار المنجروف التي تنتشر عبر منطقة المنقطعة في نبق، حيث أنها حدود آخر أشجار المنجروف التي قد تراها في العالم في إتجاه الشمال. انظر ما إذا كان يمكنك اكتشاف بعض من شجر الأراك أيضًا! ربما لا تعرف أن المصريين استخدموا فروع هذا النبات الفريد كفرشاة طبيعية للألسنان لعدة قرون. وكما هو الحال في معظم الأماكن الصحراوية المصرية، قد ترى في نبق العديد من الجمال، والتي توفر وسيلة ملائمة للنقل والملاحة في جميع أنحاء الصحراء. ربما تشعر بالإثارة والتشويق وأنت تحاول اكتشاف الحياة البرية في نبق لأنك سترى مثلا طائر فريد من نوعه يعرف بأبو ملعقة، الذي يمتلك منقار مميز يشبه شكل الملعقة . لا يفوتك زيارة حطام سفينة ماريا شرودر هنا، وقد سُميت هذه السفينة في الأصل بأسم رالف جارل، وقد جنحت السفينة و ارتطمت بالشعاب المرجانية في عام 1956 وبقي حطامها في نبق منذ ذلك الحين.
المزيد

غامر

الأنشطة والرحلات

إذا كنت تفكر في الغوص أو الغطس عبر مياه البحر الأحمر، فمحمية نبق هي مكانك لتستمتع بجمال الشعاب المرجانية في المحمية والحياة البحرية المتنوعة، والتي تشمل اللجأة صقرية المنقار (فصيلة سلاحف بحرية)، وسمك الثعبان، وأخيرًا ستقابل سمكة نيمو، أو ما يسمى بسمك المهرج. لا تفوِّت مشاهدة الطيور في نبق حيث توجد أنواع نادرة من الطيور، ومن المؤكد أن زيارة حطام سفينة ماريا شرودر ستثير إعجابك إذا كنت من هواة التاريخ!

تعرَّف

على السكان المحليين – على القبائل

لعلك تعرِف أن أهل قرية الغرقانة وهم من قبيلة المزاينة تسكن منطقة نبق، وهم يعملون بشكل رئيسي في الصيد والإرشاد السياحي. وكما هو الحال مع جميع البدو في سيناء، فإن أهل هذه القرية معروفين بكرم ضيافتهم وقد يضايفوك بشاي المرمرية المميز، والمصنوع من المرمرية. أضف إلى ذلك أن قبيلة المزاينة مغرمة بشكل خاص بأعشاب الحبق، ويستخدمونها لصنع شاي آخر يشبه مذاقه النعناع – وهو النوع المفضل لدى البدو. احتسي كوبًا من الشاي أثناء الاستماع إلى الموسيقى القبلية المحلية التي تُعزف على العود والدف. تُعد الملابس والحرف اليدوية هي أحد أركان التراث الثقافي البدوي، فترى النساء من.قبيلة المزاينة تنتج مشغولات حرفية تقليدية تتميز بتطريز زخرفي مذهل وخرز مزخرف بأشكال مُنمقة تعكس الحياة النباتية والحيوانية في المنطقة. اغتنم هذه الفرصة الرائعة لشراء هدايا لأصدقائك أو هدايا تذكارية شخصية محلية بمعايير عالمية.

 

المزيد

إقامتك

أماكن السكن

ستجد مجموعة من المخيمات على شواطئ الغرقانة والمنقطعة في محمية نبق، اختر ما يناسبك.